النفس و علاجها فی القرآن و السنه

نوع مقاله : مقاله پژوهشی

نویسندگان

1 أستاذ مشارک ، قسم القانون ، جامعة دمشق ، سوریا

2 طالبة دکتوراه فی القانون، جامعةالبریروت، بیروت، لبنان

10.22034/jml.2021.248305

چکیده

الملخص
تناولنا فی البحث موضوعًا من المواضیع المهمة والتی ترتبط ارتباطًا وثیقًا بحیاة الفرد الإنسانی بشکل خاص وبالمجتمع  ککل فقد تکلمت عن موضوع(صنمیة النفس وعلاجها فی القرآن والسنة) وقد تناول البحث مفهوم الصنمیة ومفهوم النفس فی اللغة والاصطلاح، وبینا أن صنمیة النفس هی أن یتخذ الإنسان من اهوائه وشهواته وغرائزه النفسیة إلهاً یعبده ویقدسه وینصاع إلیه فیبتعد عن عبادة الله. ثم عرفت مفردات عنوان البحث لغویاً و اصطلاحاً, ثم سلطت الأضواء على الأمراض النفسیة والعقلیة والأخلاقیة تاریخیاً وأوضحت مدى تطور العلاج عبر العصور وکیف أن المسلمین وبالخصوص أئمة أهل البیت (ع) کان لهم الاهتمام البالغ بسلامة النفس والمعرفة القصوى بأمراضها وکیفیة علاجها والوقایة منها.
ثم تناولنا منهجیة القرآن الکریم ورؤیته لحیاة سعیدة وأمنه، وذکرنا أن للنفس أقسام ثلاثة یذکرها القران هی النفس الأمارة واللوامة والمطمئنة، کما تعرضنا للمرض القلبی وعلاجه فی القرآن والطب الحدیث وکیف ان العلاج الناجع والذی یتضمن الوقایة قبل العلاج هو منهج القران الکریم.
وبما أن الأمراض الأخلاقیة متعددة وکثیرة فقد اقتصرنا على ذکر ما هو أشد شراسة وفتکًا بالنفس الإنسانیة ووضحنا مدى تأثیر هذه الأمراض على الأرواح والقلوب، کالتکبر، الغرور، الحسد، وهوى النفس. وأسبابها وطرق علاجها من خلال تعالیم القران الکریم ومنهاجه.
ثم بینا دور النبی محمد (ص) وأهل بیته الکرام(ع) فی إصلاح النفس وتهذیبها وتزکیتها لتتخلى عن الرذائل وتتحلى بالفضائل، من خلال توجیهاتهم وبالخصوص وصایا الإمام علی (ع) فی معرفة النفس التی تعد من أفضل المعارف والمحور الأول فی سلم الرقی والکمال.
وذکرنا عدوان رئیسیان للإنسان هما النفس الأمارة والشیطان وطرق التخلص من هذه العداوة. ومن ثم إتباع الخطوات العملیة فی سبیل تهذیب النفس والرقی بها فی السیر والسلوک إلى الله تعالى.
ثم تطرقنا لعلاج الأمراض الأخلاقیة من خلال السنة الشریفة وروایات أهل البیت علیهم السلام، حیث تطرقنا لأکثرها ضراوة وفتکاً بل أعظمها خطرًا، الغضب، الشهوة، طول الأمل، والنمیمة وبینا أثارها وأسبابها وطرق علاجها، وفی ختام بحثنا عددنا صور ونماذج من أخلاق أهل البیت (ع).التی تعد منهجیة رائعة ومثل علیا فی کیفیة الأعداد الروحی لکل السالکین من خلال سلوکهم ووصایاهم وخطبهم وأحادیثهم علیهم السلام.
 

کلیدواژه‌ها

موضوعات


عنوان مقاله [English]

The soul and its treatment in the Qur’an and Sunnah

نویسندگان [English]

  • Al Hashem Abo KHamseen 1
  • Zahra Isa Tantavi 2
1 Associate Professor, Department of Law, University of Damascus, Syria
2 PhD Student in Law, University of Beirut, Beirut, Lebanon
چکیده [English]

The purpose of this research is to identify the concept of fetishism and the self in both language and terminology. The Self-Fetishism is when a person considers
his desires and Psychological instincts a God that he sanctifies، worships and obeys so he moves away from Allah.
It defines the psychological diseases that affect person's thoughts، feelings and behavior which in some extent interfere with his care and treatment. 
As the methods of treatment have been evolved over ages and Muslims' scholars contributed great part in it. It also shows that Ahlu' Albait cared about the self and
its safety and exclusion from sinners and vices. After that it covers the Methodology of the Qur'an and its vision to a happy and safe life، it also categorizes 
self into three categories: Bad self, blamed-self and self-Reassuring. It also identifies heart diseases and its remedy in Qur'an and modern medicine which clarified
the prevention before treatment.
As the Moral diseases are Multiple and many، this research minimizes and mention only the most gnarled and destructive ones that cause damage to self-humanism and
the impact of these diseases over souls and hearts like: The arrogance، Vanity and jealous.
It shows also the role of prophet Mohammed (PBUH) and Ahlu' Albait in self repair to give up all vices and to gain all virtues through their guidelines
In particular, the commandments of Imam Ali in self-knowledge which considered to be the best knowledge. And, also circulates the two enemies for human being which are the bad-self and the 
evil and ways to get rid of hostility then follow the practical steps in order to realize the self-discipline and upgrade it in the way to Allah.
And it also covers the methods of treating the Moral diseases through Qur'an and Hadeeth and Ahlu' Albait which clearly shows the most dangerous ones like the anger،
lust and gossip، and their causes and remedies 
 

کلیدواژه‌ها [English]

  • fetishism
  • idol
  • Self
  • Self-Fetishism
  • Cure
  • Qur’an
  • Sunnah
  • history
  • moral diseases

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الملخص

تناولنا فی البحث موضوعًا من المواضیع المهمة والتی ترتبط ارتباطًا وثیقًا بحیاة الفرد الإنسانی بشکل خاص وبالمجتمع  ککل فقد تکلمت عن موضوع(صنمیة النفس وعلاجها فی القرآن والسنة) وقد تناول البحث مفهوم الصنمیة ومفهوم النفس فی اللغة والاصطلاح، وبینا أن صنمیة النفس هی أن یتخذ الإنسان من اهوائه وشهواته وغرائزه النفسیة إلهاً یعبده ویقدسه وینصاع إلیه فیبتعد عن عبادة الله. ثم عرفت مفردات عنوان البحث لغویاً و اصطلاحاً, ثم سلطت الأضواء على الأمراض النفسیة والعقلیة والأخلاقیة تاریخیاً وأوضحت مدى تطور العلاج عبر العصور وکیف أن المسلمین وبالخصوص أئمة أهل البیت (ع) کان لهم الاهتمام البالغ بسلامة النفس والمعرفة القصوى بأمراضها وکیفیة علاجها والوقایة منها.

ثم تناولنا منهجیة القرآن الکریم ورؤیته لحیاة سعیدة وأمنه، وذکرنا أن للنفس أقسام ثلاثة یذکرها القران هی النفس الأمارة واللوامة والمطمئنة، کما تعرضنا للمرض القلبی وعلاجه فی القرآن والطب الحدیث وکیف ان العلاج الناجع والذی یتضمن الوقایة قبل العلاج هو منهج القران الکریم.

وبما أن الأمراض الأخلاقیة متعددة وکثیرة فقد اقتصرنا على ذکر ما هو أشد شراسة وفتکًا بالنفس الإنسانیة ووضحنا مدى تأثیر هذه الأمراض على الأرواح والقلوب، کالتکبر، الغرور، الحسد، وهوى النفس. وأسبابها وطرق علاجها من خلال تعالیم القران الکریم ومنهاجه.

ثم بینا دور النبی محمد (ص) وأهل بیته الکرام(ع) فی إصلاح النفس وتهذیبها وتزکیتها لتتخلى عن الرذائل وتتحلى بالفضائل، من خلال توجیهاتهم وبالخصوص وصایا الإمام علی (ع) فی معرفة النفس التی تعد من أفضل المعارف والمحور الأول فی سلم الرقی والکمال.

وذکرنا عدوان رئیسیان للإنسان هما النفس الأمارة والشیطان وطرق التخلص من هذه العداوة. ومن ثم إتباع الخطوات العملیة فی سبیل تهذیب النفس والرقی بها فی السیر والسلوک إلى الله تعالى.

ثم تطرقنا لعلاج الأمراض الأخلاقیة من خلال السنة الشریفة وروایات أهل البیت علیهم السلام، حیث تطرقنا لأکثرها ضراوة وفتکاً بل أعظمها خطرًا، الغضب، الشهوة، طول الأمل، والنمیمة وبینا أثارها وأسبابها وطرق علاجها، وفی ختام بحثنا عددنا صور ونماذج من أخلاق أهل البیت (ع).التی تعد منهجیة رائعة ومثل علیا فی کیفیة الأعداد الروحی لکل السالکین من خلال سلوکهم ووصایاهم وخطبهم وأحادیثهم علیهم السلام.

الکلمات المفتاحیة: الصنمیة، الصنم، النفس، صنمیة النفس، العلاج، القرآن، السنة، التاریخ.

 

 

Abstract

The purpose of this research is to identify the concept of fetishism and the self in both language and terminology. The Self-Fetishism is when a person considers

his desires and Psychological instincts a God that he sanctifies، worships and obeys so he moves away from Allah.

It defines the psychological diseases that affect person's thoughts، feelings and behavior which in some extent interfere with his care and treatment. 

As the methods of treatment have been evolved over ages and Muslims' scholars contributed great part in it. It also shows that Ahlu' Albait cared about the self and

its safety and exclusion from sinners and vices. After that it covers the Methodology of the Qur'an and its vision to a happy and safe life، it also categorizes 

self into three categories: Bad self, blamed-self and self-Reassuring. It also identifies heart diseases and its remedy in Qur'an and modern medicine which clarified

the prevention before treatment.

As the Moral diseases are Multiple and many، this research minimizes and mention only the most gnarled and destructive ones that cause damage to self-humanism and

the impact of these diseases over souls and hearts like: The arrogance، Vanity and jealous.

It shows also the role of prophet Mohammed (PBUH) and Ahlu' Albait in self repair to give up all vices and to gain all virtues through their guidelines

In particular, the commandments of Imam Ali in self-knowledge which considered to be the best knowledge. And, also circulates the two enemies for human being which are the bad-self and the 

evil and ways to get rid of hostility then follow the practical steps in order to realize the self-discipline and upgrade it in the way to Allah.

And it also covers the methods of treating the Moral diseases through Qur'an and Hadeeth and Ahlu' Albait which clearly shows the most dangerous ones like the anger،

lust and gossip، and their causes and remedies 

Keywords: fetishism,idol,self,Self-Fetishism, cure, Qur’an,Sunnah, history, moral diseases.

 

 

المقدمه

هذا البحث تحت عنوان (صنمیة النفس وعلاجها فی القرآن والسنة)؛ وهو یهدف إلى معرفة حقیقة الصنمیة وعوامل الإصابة بها وعلاجها عن طریق القرآن والسنة الشریفة.

إن الله تعالى عندما خلق الإنسان لم یخلقه عبثاً لا هدف له ولا غایة فقال تعالى :{إِنَّ إِلَى رَبِّکَ الرُّجْعَى}([1]).

فلقاء الله تعالى والرجوع إلیه هو الهدف الذی من أجله خُلق الإنسان ولابد من تحقیق هذا الهدف.

وبما أن الله تعالى هدى الإنسان وجعل له الخیار فی مفترق طریقین إما طریق الحق وإما طریق الباطل؛ فإن الإنسان یستطیع أن یختار طریق السلامة والنجاة ویبتعد عن طریق الباطل والانحراف.

ولذلک لابد للإنسان أن یتأمل ویتفکر فی الأمر الذی یصله إلى الحق والهدایة ومعرفة الله وعبادته العبادة الحقیقیة وهو عن طریق معرفة النفس وهذا ما أکدت علیه الروایات الواردة عن النبی الأکرم محمد (ص) وأئمة أهل البیت علیهم السلام. حیث قال الإمام أمیر المؤمنین (ع): "أفضل المعرفة معرفة الإنسان نفسه"([2]). وقال: "من عرف نفسه عرف ربه"([3]). فهو الطریق الأول للسیر والسلوک الى طریق الحق والطاعة والى الرقی فی سلم الکمال الروحی.

ولذا اعتمدت فی موضوعی على حقیقة النفس فی القرآن الکریم والسنة الشریفة وکیف تصاب بالصنمیة وطرق علاجها حیث أن الإنسان یجب علیه أن یکتشف تلک النفس وما بها من عیوب ورذائل لیتجنبها، ویتحلى بمکارم الأخلاق ومحاسنها، ولذلک یجب علیه إیجاد الداعی إلى القیام بالأعمال الحسنة وإصلاح نفسه من خلال الرجوع إلى القرآن الکریم وما جاء فیه من إرشادات ونصائح تقی النفس من الوقوع فی الرذیلة بشتى الطرق، وبالرجوع إلى روایات أهل البیت علیهم السلام التی مُنیت بالزخم المعرفی الکبیر على مستوى معرفة النفس و الاصلاح والهدایة، واتخاذ أهل البیت علیهم السلام النموذج الأکمل فی طریق الإعداد الروحی والسیر على خطاهم فهم النهج القویم والصراط المستقیم.

سابقة البحث:

إن دراسة النفس وأمراضها وعللها الروحیة والأخلاقیة مما حاز على اهتمام العدید من العلماء والباحثین, ولذلک هناک الکثیر من الکتب التی کُتبت حوله, فکتاب جامع السعادات للمولى النراقی وما یحتویه من تعاریف وعلاجات للنفس البشریة, وکتابی الأربعین حدیث وجهاد النفس للإمام المجاهد روح الله الخمینی (قده). والسید کمال حیدری فی کتبه العدیدة کالتربیة الروحیة وإصلاح النفس, وغیرهم من کتب عدیدة ألفها العلماء الأجلاء عبر الأزمان.

لکن لم أجد بحثًا متخصصًا بموضوع صنمیة النفس وعلاجها فی القرآن والسنة وإن کان أجزاء من البحث موجودة فی کثیر من المصادر والکتب الأخلاقیة والفلسفیة وعلم النفس؛ لکنها فی غالبیتها بحوث متعمقة جدًّا أو فلسفیة فلا ینالها عموم القراء, أو مطولة فیزهد فی قراءتها من لا عهد له بالقراءة والاطلاع, فأحببت أن أسیق موضوعی بنوع من البساطة لأجذب إلیها جمیع فئات المجتمع وتعم الفائدة بإذن الله تعالى.

أهمیة البحث:

إن الأمراض الأخلاقیة والروحیة وصنمیة النفس تقف حاجزًا بین الإنسان وبین العلاقة الحقیقیة بربه, فیعبد الإنسان أصنامًا تکبر بداخله فلا یعد یحسها فی وجوده ,ویعتقد بأنه یسلک الطریق المؤدی إلى الراحة لکنه یسلک طریق الضیاع والهلاک, فکم من النفوس التی لا تعلم بأنها أوجدت أوثانًا تعبدها وتطیع أوامرها وتختلی بها وتفضل الرکون إلیها عوضًا عن الرکون إلى ما یزکیها ویخلصها.

وما  أخطر أن یحب الإنسان نفسه ویعشقها فتتأله, فیسحق کل ما یعیق ألوهیتها فیبدأ بالبحث عن کل ما یحقق لها التطاول على المبادئ والمثل والأخلاق.

فتارة یتکبر ویتجبر، وتارة یکذب وینافق ویرائی، وتارة یتخذ الشیطان قرینًا یسانده فی کل خطواته حتى یصبح أشد شراسة من الشیطان ویفقد هویته الإنسانیة فیسفک الدماء ویحارب الحق ویکون ضالاً ومُضلاً.

ولذلک جاءت أهمیة هذا البحث البسیط والمختصر لیعالج موضوع صنمیة النفس ویبین بأن الابتعاد عن منهجیة القرآن الواقیة والمعالجة للنفس البشریة من الوقوع فی الرذائل الأخلاقیة, والتخلف عن الانقیاد للأئمة علیهم السلام ودراسة خطبهم ومواعظهم وأحادیثهم وتوجیهاتهم الربانیة إنما هو طریق الضلال والغوایة والانحراف عن الصراط المستقیم.

وآمل أن یساهم بحثی فی عودة الأفراد والأسر - بل المجتمع ککل - إلى إصلاح النفس بأخذها إلى طریق الحق والرشد, وبالخصوص فی ظل هذا الزمن العصیب الذی یحارب فیه المسلم والمؤمن بکل الوسائل لیفقدوه دینه وأخلاقه فیُسیره الأعداء کیفما یشاءون .

 

یحتاج الإنسان فی طریقه إلى السعادة الحقیقیة أو الاستقرار النفسی أن یحدد له دینًا یتبعه، فیعیش فی کنفه ویحتمى بشعائره، فکان الإنسان یبحث دومًا عن إله یعبده، وقام فعلاً بالتخبط لفترات طویلة بین ذلک وذاک، فعبد الحجر، وقام بعبادة الشجر، وبعبادة البقر، وحتى وصل إلى عبادة البشر وغیرها.

وهذا الأمر یوضح لنا حقیقة مهمة وهی أن الإنسان بفطرته لا یستطیع أن یعیش من غیر إله یعبده أو یکون تابعًا له یلجأ إلیه فی وقت الضیق، ویتقرب إلیه وقت الرخاء.

ولذلک ظل دومًا یبحث ویختبر، وفی هذه الأیام نجد أن الإنسان أصبح یعبد أشیاء جدیدة؛ فمنهم من یعبد المال، ومنهم من یعبد الشهوة والملذات، ومنهم من یعبد هواه، وبالتالی فقد ضاعت هویته، وفقد صوابه وظل یلهث وراء طرق عدیدة، ولم یجد فیها طریقه للسعادة أو الاستقرار، بالرغم من حصوله على إلهه الذی اختاره واعتقد أنه هو الملاذ للخروج من حالته السیئة التی عاش فیها طویلاً، وظل الإنسان یبحث ویجدّ فی البحث بین ذلک وذاک ولا یجد السعادة التی یبحث عنها. ولکن فی ظل ذلک یجب أن یقر ویعترف کل إنسان أن لهذا الکون إلهًا واحدًا بارئه ومسیره، ویستطیع أن یزیده أو ینقصه، ویعطیه أو یمنعه، ویسعده أو یحزنه، ویرفعه أو یخزیه، وأما هذه الآلهة التی یلجأ إلیها الإنسان ما هی إلا أشیاء قد خلقها الله تعالى وسخرها للإنسان لیستخدمها ولا یعبدها، وبالتالی خرج عن فطرته فعاش فی ضیق وهم وغم، ولم یصل إلى سعادته المرجوة أو حلمه فی الاستقرار.

وبالتالی یمکن أن نصل إلى هذه الحقیقة المهمة وهی:

(إن لهذا الکون إلهاً واحداً أحداً وهو الخالق لهذا الملکوت، وله العزة وإلیه الخلاص والنجاة مما نعیش فیه من ضلال وشرک وضیق)([4]).

  • معنى الصنم لغة

أ- فی المعجم الوسیط:

1- الصنم تمثال من حجر أو خشب أو معدن کانوا یزعمون أن عبادته تقربهم الى الله .والجمع : أصنام. وفی التنزیل العزیز :{فَأتَوْا على قوْمٍ یَعکفُونَ على أْصنَامٍ لَهُمْ}([5]).

2- الصنمیة, مصدر صناعی من صنم : عبادة الأصنام . کانت الصنمیة من عادات العرب فی الجاهلیة([6]) .

ب- وفی لسان العرب:

1- الصنم معروفُ واحد .الاصنام .یقال : إنه معّرب شمن : وهو الوثن.

2- قال ابن سیده : وهو ینحت من خشَب ویصاغ من فضة ونُحاس والجمع أصنام.

3- وقد تکرر الحدیث ذکر الصنم والأصنام وهو ما اتخذ إلهاً من دون الله وقیل هو ما کان له جسم أو صورة فأن لم یکن له جسم أو صورة فهو وثن.

4- وروى ابو العباس عن ابن الأعرابی: الصّنمةُ  والنَّصمةُ الصُّورة التی تُعبد([7]).

ج- وفی مقاییس اللغة:

الصنم: الصاد والنون والمیم کلمة واحدة لا فرع لها. وهی الصنم وکان شیئاً یتخذ من أخشاب أو فضة أو نحاس فیعبد.

وبالنسبة للمعنى الاصطلاحی لکلمة صنم فإنه لا یخرج عن المعنى اللغوی([8]) .

  • معنى الصنمیة اصطلاحاً

الصنمیة: مرض نفسی اجتماعی یصیب الأفراد والجماعات والأمم. فیدمر إنسانیة الإنسان ویقتل فاعلیته ویحوله الى مخلوق یعبد ما صنعت یداه ([9]).

  • النفس لغة

فی معجم الصحاح:

1- النفس : الروح. والنفس: الدم .یقال : سالت نفسه.

2- والنفس أیضاً : الجسد. قال الشاعر: نبئت أن بنی سحیم أدخلوا أبیاتهم تامور نفس المنذر، والتامور: الدم.

3- والنفس: العین .یقال :أصابت فلاناً نفس. ونفسته بنفس، إذا أصبته بعین.

4- والنافس : العائن ([10]).

فی مقاییس اللغة:

النفس: الدَّم, وهو صحیح, وذلک أنَّه إذا فُقِد الدَّمُ من بَدَنِ الإنسان فَقَدَ نَفْسَه . والحائض تسَّمى النُّفسَاءَ لخرُوج دَمِها ([11]).

فی لسان العرب:

1- النفس: الروح.

2- قال ابن سیده: وبینهما فرق لیس من عرض هذا الکتاب.

3- قال أبو اسحاق: النفس فی کلام العرب یجری على ضربین: أحدهما قولک خرجت نفس فلان أی روحه, وفی نفس فلان أن یفعل کذا وکذا أی فی رُوعة . والضرب الآخر معنى النفس فیه معنى جُمْلَة الشیء وحقیقته, تقول : قتل فلان نفسه وأهلک نفسه أی أَوقْتَّ الإهلاک بذاته کِلّها وحقیقته والجمع من کل ذلک أنْفُس ونُفُوس([12]) .

النفسیة: الحالة العامة فی الأنسان الناتجة عن مجمل ما انطوت علیه نفسه من میول ونزعات وانطباعات ومشاعر.

  • معنى النفس اصطلاحاً

اختلفت مشارب علماء الاصطلاح فی تعریف النفس اختلافاً کبیراً؛ حیث عرّفها الإمام الغزالی([13]) بأنها: اللطیفة التی هی الإنسان بالحقیقة ,وهی نفس الإنسان وذاته.

 وقال ابن حجر([14]): قیل هی النفس الداخل والخارج وقیل الحیاة وقیل جسم لطیف یحل فی جمیع البدن وقیل هی الدم وقیل هی عرض حتى قیل إن الأقوال فیها بلغت مائة.

وتطلق کلمة (نفس) ویراد بها مجموعة القوى الکامنة فی الإنسان فتشمل قوى الغرائز والقوى العاقلة, المدرکة وقوة الحیاة (الروح).

ولکلمة النفس استعمالین آخرین, فهی تارة تطلق على ما یقابل الروح کما تقول: إن نفس النائم غائبة عن جسده ولکن روحه حاضرة فی جسده. قال الله عز وجل :{ اللَّهُ یَتَوَفَّى الأَنفُسَ حِینَ مَوْتِهَا وَالَّتِی لَمْ تَمُتْ فِی مَنَامِهَا فَیُمْسِکُ الَّتِی قَضَى عَلَیْهَا الْمَوْتَ وَیُرْسِلُ الأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِی ذَلِکَ لَآیَاتٍ لِّقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ}([15]).

ج- وتارة تطلق کلمة النفس على ما یقبل العقل تقول : هذا أمر نفسی وهذا أمر عقلی , ویقصد  بالأمور النفسیة فی هذا الاستعمال المشاعر الانفعالیة فی مقابل الرؤیة العقلیة المحضة([16]).

صنمیة النفس:

هی أن یتخذ الإنسان من أهوائه وشهواته وغرائزه النفسیة إلهاً یعبده ویقدسه وینصاع إلیه فیبتعد عن عبادة الله وطاعته وتصبح ثقیلة على نفسه.

تاریخ الأمراض النفسیة وطرق علاجها

المرض النفسی هو حالة نفسیة تصیب تفکیر الإنسان أو مشاعره أو سلوکه وتصرفاته إلى حد تستدعی التدخل لرعایة؛ هذا الإنسان ومعالجته فی سبیل مصلحته الخاصة أو مصلحة الآخرین من حوله.

  • الأمراض النفسیة والعقلیة عبر التاریخ:

إن تاریخ الأمراض النفسیة والعقلیة یوضح التطور والتقدم الذی لاحق هذا الفرع من الطب فی الآونة الأخیرة.

فبعد أن کانت الأمراض النفسیة والعقلیة شرًّا مستطیرًا، وسیطرة من أرواح خبیثة، وعمل من أعمال الشیطان، وکأنها من صنع قوى خارقة أوجدتها، فکأنها حدثت نتیجة سخط الآلهة، أو إذا تم الشفاء منها وزالت فإنما یکون البرء منها نتیجة لرضا تلک الآلهة.

وبعد أن کان المرضى یحرقون أحیاء فی الشوارع، نظرًا لتلوثهم بهذه الأرواح الشریرة، أو کان ینظر إلیهم بوصفهم أناسا منبوذین. ولهذا فکثیرًا ما کانوا یقتلون تخلصًا منهم ومن الشیاطین التی تلبستهم. أما المحظوظین منهم ممن کانوا یکابدون حالات الجنون أخف وطأة، فکانوا یحاطون بالرعایة؛ ومن مظاهر تلک الرعایة أنهم کانت تخلع علیهم الألبسة المزرکشة، وتزین هاماتهم بأکالیل الغار.

بعد ذلک تطور هذا الفرع من الطب تدریجیًّا، عندما جاء أبو قراط - فی القرن الخامس قبل المیلاد – وقال: لیکن معلومًا أن المخ یحتوی على مناطق محددة هی مواطن اللذة، والانشراح، والمرح، والمیل إلى اللهو من جهة، ومن جهة أخرى فإنه یحتوی فی تلافیفه – على ماهناک من حزن، وأسى، وامتعاظ، وأسف، وأنه بسبب ما یتعرض له الدماغ أحیانًا من إعطاب، یقع بعض الناس فرائس فی شراک الجنون والهذیان، ومن القرن الثالث حتى القرن الرابع عشر، وفی الشرق، کان الطب یخطو نحو مزید من الارتقاء، وأن کثیرًا من العلماء الأوروبیین قد نجوا مما کان یتهدد حیاتهم من بلدانهم، فلجأوا إلى بلدان حوض البحر المتوسط، وبلاد فارس، وفی بعض المحمیات العربیة الأخرى.

وفی عصر النهضة حققت العلوم الطبیعیة والعلوم الطبیة تقدمًا سریعًا وملحوظًا. وفی أوروبا عامة، وفی فرنسا خاصة- فی القرن التاسع عشر – وظهر فی الأفق علماء وهبوا أنفسهم لخدمة وتقدم هذا العلم.

وکان إنشاء مستشفیات متخصصة بالطب النفسی أن ترتب علیها معرفة ضخمة مکنت المختصین من استنباط نتائج جد ناجحة. وما إن شارف القرن التاسع عشر على نهایته حتى کان أطباء فی میدان الطب النفسی أمثال بلنسکی (1827- 1902) من روسیا، الذی قسم الأمراض العقلیة إلى أمراض عصبیة واضطرابات عقلیة، وکاندسی (1849- 1889) الذی أدخل موضوع التحلیل الفسیولوجی فی تشخیص الاضطرابات العقلیة، وکورساکوف (1824-1900) الذی اکتشف بعض الأمراض العقلیة والنفسیة کالذهان العصبی المتعدد، ولعل أکبر إسهام فی میدان الطب النفسی هو ما قام به الطبیب النفسانی الألمانی المرموق بونهایفر (1868-1948) الذی أکد على العوامل الخارجیة التی تبدو أعراضها على المریض فیستشفی منها ومما یکمن وراءها من عوامل داخلیة. وإذا ما أهملت هذه الأعراض فإنها تتفاعل فیما بینها فتفضی إلى ما یضر بالصحة النفسیة والجسمیة للمریض.

  • إما الطب النفسی عند المسلمین

فقد أسهم العلماء المسلمون السابقون إسهامات کثیرة هامة فی الدراسات النفسانیة، لقد کان موقف العرب أکثر إنسانیة نحو المرضى العقلیین، مما أحدث شیئًا من التأثیر على نظرة دول أوروبا الغربیة تجاه المرضى العقلیین، فلقد أُسِّسَ عدید من المستشفیات العقلیة فی بغداد فی القرن الثامن المیلادی، وکذلک فی دمشق فی القرن التاسع المیلادی، وفی القاهرة فی القرن الثالث عشر المیلادی، ولقد وصف الرحالة العائدون إلى أوروبا من بلاد العرب فی القرن الثانی عشر المیلادی ذلک العلاج المستنیر الذی یتلقاه المرضى النفسانیون فی تلک المراکز العلاجیة، ووصفوا جوَّ الاسترخاء فی تلک المراکز العلاجیة المحاطة بالنوافیر الساحرة والحدائق الغَنَّاء، ووصف کذلک الطرق العلاجیة التی تشمل وجبات خاصة وحمامات وأدویة وعطورًا.

لقد سبق بعض العلماء المسلمین السابقین؛ مثل: الکندی، وأبی بکر الرازی، ومسکویه، وابن حزم، والغزالی، وفخر الدین، وابن تیمیة، وابن قیم الجوزیة؛ سبقوا المعالجین النفسانیین المُحدثین من أتباع مدرسة العلاج المعرفی السلوکی فی ترکیز الاهتمام فی العلاج النفسانی على تغییر أفکار الفرد ومعتقداته السلبیة أو الخاطئة، على اعتبار أن أفکار الفرد هی التی تؤثِّر فی سلوکه. ولقد کان لابن سینا قَصَب الّسَّبق فی اکتشاف عدید من النظریات التی لم یدرکها العلماء إلا فی العصر الحدیث، فقد فسَّر ابن سینا حدوث النسیان بتداخل المعلومات، وهذا التفسیر لم یصل إلیه العلماء إلا فی أوائل القرن العشرین([17]).

  • الطب النفسی عند أئمة اهل البیت علیهم السلام:

إن النصوص والأحادیث توضح أن الأئمة علیهم السلام کانوا على علم تام بأمراض النفس وعللها وطرق إصلاحها؛ فالإمام علی (ع) وضح لنا الطرق التی تضمن سلامة النفس التی هی جوهرة ثمینة منسوبة إلى الحق تعالى وهی إلى ذلک أساس کرامة الإنسان ومحل تفضیله، فإن معرفة النفس من أشد المعارف ضرورة ولزومًا، ولذلک عُدّت معرفةُ النفس والتفکرُ فیها مقدمةً على سائر المعارف لأنها الباب الذی یوصل إلى معرفة الله تعالى.

 قال الإمام علی (ع): "عجبت لمن یجهل نفسه کیف یعرف ربه"([18]). وإن الجهل بالنفس، من أکثر الأمراض والابتلاءات شیوعًا بالنسبة للإنسان. کما أنهم یوضحون لنا التصورات الإسلامیة لمفاهیم الأمراض النفسیة، فیوضحون لنا الجذور لهذه الأمراض. یقول الإمام الصادق (ع): "ما من رجل تکبّر أو تجبّر إلا لذلة فی نفسه"([19]).

فیوضح لنا الجذر المرضی لظاهرة التکبّر، مبیناً أن (التکبّر) ناجم من الإحساس بالذلّ، والضعة، والدونیة.

وهکذا نجد فی کل نصوصهم وأحادیثهم ما یربی النفس ویأخذها إلى طریق السلامة ومتضمنة کل أراء وأفکار الرسول الکریم (ص)، وکل ما أنزل إلیه من ربه فی محکم کتابه الکریم الکتاب الصامت؛ لیترجموه علمًا وعملاً وسلوکًا ومسلکًا، فهم القرآن الناطق والأمناء على الخلق والشریعة صلوات الله وسلامه علیهم أجمعین([20]).

   نماذج للأمراض النفسیة والأخلاقیة وطرق علاجها

الأمراض النفسیة والأخلاقیة

إنّ النفوس تمرض کما تمرض الأبدان؛ بل إن مرضها أشد خطرًا وفتکًا من الأمراض البدنیة, وللنفس أمراض کثیرة منها:

  • الوسواس:

هو عبارة عن هواجس نفسیة تأتی على شکل أفکار وأوهام, ومیول ورغبات, واندفاع مصحوب بمشاعر إکراه داخلی جارف, وأساس ذلک هیجان داخلی حاد, یتجسد على هیئة سلوک غیر متزن لدى الإنسان([21]).

  • الاکتئاب:

هو حالة من الحزن الشدید والأسى الذی یدوم فترة طویلة، وغالبًا ما یکون لفقدان شیء أو موضوع عزیز.

ویظهر على المکتئب مظاهر لتناقص الاهتمام بالناس والأشیاء والموضوعات، والمیل إلى العزلة، وتناقص کل من الهمة والنشاط والرغبة عن العمل، وتنتابه حالات یأس وقنوط، ویصعب علیه الترکیز ولو لفترات قصیرة، کما إنه یعبر عن عدم الاطمئنان والتشاؤم([22]).

  • الغرور:

هو أحد المفاسد الأخلاقیة التی یبتلی بها المؤمن، وقد عرفه الغزالی: سکون النفس إلى ما یوافق الهوى ویمیل إلیه بالطبع عن شبهة وخدعة من الشیطان؛ فمن اعتقد أنه على خیر إما فی العاجل أو فی الآجل عن شبهة فاسدة فهو مغرور، وهو من أسوأ الصفات النفسیة، لأنه الباعث الحقیقی للمساوئ الأخلاقیة؛ کحب الدنیا، وطول الأمل، والظلم والفسق والعصیان([23]).

  • الکذب:

وهو إما فی القول، أی الإخبار عن الأشیاء على خلاف ما هی علیه؛ وصوره: إما عن العداوة أو الحسد أو الغضب.

فیکون من رذائل قوة الغضب، أو من حب المال والطمع، أو الاعتیاد الحاصل من مخالطة أهل الکذب. ویکون من رذائل قوة الشهوة، أو فی النیة والإرادة، وهو عدم تمحیضها بالله، بألا یکون الله سبحانه بانفراده باعث طاعاته وحرکاته، بل یمازجه شیء من حظوظ النفس؛ وهذا یرجع إلى الریاء، ویأتی کونه من رذائل قوة الشهوة. وإما فی الأعمال، وهو أن تدل أعماله الظاهرة على أمر فی باطنه لا یتصف هو به. وهو من أقبح الذنوب وأفحشها([24]).

طرق العلاج العلمیة لبعض الأمراض النفسیة:

  • ‌أ- علاج الاکتئاب:

عندما یصاب الإنسان بالاکتئاب فهناک عدة طرق لعلاجه ومن أهم معالم علاج الاکتئاب.

العلاج النفسی: وخاصة العلاج التدعیمی، وعلاج الأسباب الأصلیة، والعوامل التی رسبت الاکتئاب والفهم وحل الصراعات، وإزالة عوامل الضغط والشدة، وتخلیص المریض من الشعور بالذنب والغضب المکبوت، وإعادة الثقة فی النفس والوقوف بجانب المریض وتنمیة بصیرته وإشاعة روح التفاؤل والأمل.

العلاج البیئی: لتخفیف الضغوط والتوترات وتناول الظروف الاجتماعیة والاقتصادیة بتغییرها والتوافق معها.

العلاج بالعمل.

العلاج الترفیهی وإشاعة جو التفاؤل والمرح حول المریض.

العلاج المائی.

العلاج الطبی للأعراض المصاحبة؛ مثل: الأرق، وفقدان الشهیة، ونقص الوزن، والاجهاد؛ بالعقاقیر المضادة للاکتئاب والصدمات الکهربائیة.

علاج الوسواس القهری:

العلاج العضوی:

وهو العلاج بالصدمات الکهربائیة والتنویم المغناطیسی.

العلاج بالعقاقیر باستخدام الأدویة المهدئة؛ لتقلیل حدة الاضطراب والتوتر المصاحب للوسواس القهری.

علاج جراحی.

العلاج النفسی:- کإعادة الثقة بالنفس، والعلاج بالإزاحة (أی إزاحة الأفکار الوسواسیة والسلوک القهری بأفکار بناءة وسلوک مفید).

العلاج الاجتماعی والعلاج البیئی.

العلاج السلوکی.

البرمجة العصبیة اللغویة:- وهی فن وعلم الوصول بالإنسان لدرجة الامتیاز البشری، والتی یستطیع بها أن یحقق أهدافه ویرفع دائمًا من مستوى حیاته([25]).

کیف تصاب النفس بالصنمیة

  • عوامل الصنمیة التی ذکرها القرآن الکریم:

یذکر القرآن الکریم بأن الأشخاص الذین یسودهم حب الجاه والذین ترسخت فی أنفسهم إحدى الصفات الدنیئة، أولئک الذین تمکن منهم حب المال وسیطر علیهم، یسمیهم القرآن عبدة الأصنام فیقول تعالى: {أَفَرَأَیْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ}([26]).

القرآن یقول: إذا سیطرت الشهوات على الإنسان وتغلب البعد البهیمی علیه فسیصبح وثنیًّا.

الوثن: أحیانًا یکون صخرة أو خرافة یعبدها الإنسان، وأحیانًا ماله یعبده، وأحیانًا امرأة، وأحیانًا الشهوات...

والقرآن یعتبرها أوثانًا؛ ولذلک یقول تعالى فی محکم کتابه الکریم: {أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَیْکُمْ یَا بَنِی آدَمَ أَن لّا تَعْبُدُوا الشَّیْطَانَ إِنَّهُ لَکُمْ عَدُوٌّ مُّبِینٌ}([27]).

ومعنى عبادة الشیطان من وجهة نظر القرآن هو أن یتبّع الإنسان الشیطان ویتغلب البعد البهیمی على البعد المعنوی، فیصبح من عبدة الأوثان والخرافات. وکذلک حب الرئاسة، وحب التملک، وحب التقالید([28]).

  • عوامل الصنمیة التی ذکرتها السنة المشرفة:

ذکرت السنة الشریفة أحادیث وروایات تبین وتعدد العوامل والرذائل التی تجعل النفس الإنسانیة نفسًا مریضة، متبعة الأهواء والشیاطین، ومبتعدة عن تعالیم القرآن الکریم وتعالیم رسوله الکریم والأئمة الهداة المیامین.

فمن هذه الرذائل: حب الدنیا، وهی تعلق القلب بالدنیا بمعناه العام، شریطة أن یکون على نحو الملکة: البخل، الحرص، الاستکبار، الحسد، الغضب، العجلة، حب الرئاسة، حب النساء، العجب.

ففی أصول الکافی: قال رسول الله (ص): "إنَّ أَوَّل مَا عُصِیَ اللهُ عَزَّ وجلَّ بِهِ سِتٌّ: حُبٌّ الدٌّنْیا، وحُبٌّ الرَّئاسِة، وحب الطعام، وحب النوم، وحب الراحة، وحب النساء"([29]).

وقال أمیر المؤمنین(ع) فی نهج البلاغة: "من عظمت الدنیا فی عینه، وکبر موقعها فی قلبه، آثرها على الله تعالى، فانقطع إلیها، وصار عبدًا لها"([30]).

القرآن منهاج حیاة وشفاء لما فی الصدور

 یعد القرآن الکریم کتاب المسلمین الذی أنزل من ربهم لیکون لهم دستورًا ومرشدًا، ویعالج ما بهم من خلل أو اضطراب؛ لیکونوا سعداء فی الدنیا وفی جنات النعیم فی الآخرة. ولذا فالقرآن الکریم منهج حیاة متکامل یوجد فیه ما یحتاج إلیه کل إنسان، وخاصة من یؤمن به ویقدسه.

ولکی یکون القرآن الکریم منهج حیاة، وبالتالی نستطیع أن نستخلص منه ما ینفع الإنسان ویرشده ویعالجه إذا مرض، یحتاج الشخص أن یؤمن أولاً بهذه المبادئ([31]):

القرآن الکریم هدى للمتقین:

 قال تعالى:{ذَلِکَ الْکِتَابُ لاَ رَیْبَ فِیهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِینَ}([32]). واضح أن القرآن الکریم هدایة للبشریة جمعاء؛ ولکن خصت الآیة الکریمة المتقین بهذه الهدایة لأن الإنسان لا یتقبل هدایة الکتب السماویة ودعوة الأنبیاء، ما لم یصل إلى مرحلة معینة من التقوى (مرحلة التسلیم أمام الحق وقبول ما ینطبق مع العقل والفطرة)([33]).

الدعوة إلى تدبر القرآن:

قال تعالى: {أَفَلاَ یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ کَانَ مِنْ عِندِ غَیْرِ اللَّهِ لَوَجَدُواْ فِیهِ اخْتِلافًا کَثِیرًا}([34]).المراد من ترغیبهم أن یتدبروا فی الآیات القرآنیة، ویراجعوا فی کل حکم نازل أو حکمة مبینة أو قصة أو عظة أو غیر ذلک، وبالجملة لا یلبث المتدبر أن یشاهد، أن القرآن کتاب یداخل جمیع الشؤون المرتبطة بالإنسانیة من معارف المبدأ والمعاد والخلق والإیجاد، ثم الفضائل العامة الإنسانیة، ثم القوانین الاجتماعیة والفردیة الحاکمة فی النوع حکومة لا یشذ منها دقیق ولا جلیل، ثم القصص والعبر والمواعظ ببیان دعا إلى مثل أهل الدنیا، والإنسان المتدبر فیه هذا التدبر یقضی بشعوره الحی، وقضائه الجبلی أن المتکلم بهذا الکلام لیس ممن یحکم فیه مرور الأیام والتَّحول والتکامل العاملان فی الأکوان بل هو الله الواحد القهار([35]).

 

 الاعتبار بقصص القرآن الکریم:

من یرید أن یکون القرآن له منهج حیاة ومنقذًا من کل سوء ومرشدًا إلى کل خیر، یجب أن یتخذ من قصص القرآن عبرة ویتعلم منها، لتکون له وجاء من الوقوع فی الأخطاء([36]).

قال تعالى: {لَقَدْ کَانَ فِی قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِّأُولِی الأَلْبَابِ مَا کَانَ حَدِیثًا یُفْتَرَى وَلَکِن تَصْدِیقَ الَّذِی بَیْنَ یَدَیْهِ وَتَفْصِیلَ کُلَّ شَیْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ}([37]).

وجوب اتباع القرآن الکریم:

لکی یکون القرآن الکریم منهج حیاة، ویستطیع أن یستفید منه یحتاج إلى اتباع لکل آیاته.

قال تعالى: {وَهَذَا کِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَکٌ مُّصَدِّقُ الَّذِی بَیْنَ یَدَیْهِ وَلِتُنذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَالَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ یُؤْمِنُونَ بِهِ وَهُمْ عَلَى صَلاتِهِمْ یُحَافِظُونَ}([38]).

یحدد الله تعالى بعض صفات القرآن الکریم وأهدافه لیتذکر من أراد أن یحظى برضا الله سبحانه وتعالى وآمن بالآخرة واتبع طریق المؤمنین وحافظ على شعائر الله تعالى وقام بعبادته، وهنا وجب اتباع الهدی الإلهی دون ریب أو تردد.

القرآن شفاء ورحمة:

من أدلة أن القرآن الکریم منهج حیاة وشفاء ورحمة, کما جاء فی قوله تعالى:{وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِینَ وَلاَ یَزِیدُ الظَّالِمِینَ إِلاَّ خَسَارًا}([39]).

فالقرآن شفاء ورحمة لمن غمر الإیمان قلوبهم وأرواحهم, فأشرقت وتفتحت وأقبلت فی بشر وتفاؤل لتلقی ما فی القرآن من صفاء وطمأنینة وأمان.

وقال تعالى :{وَاذْکُر رَّبَّکَ فِی نَفْسِکَ تَضَرُّعًا وَخِیفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ وَلاَ تَکُن مِّنَ الْغَافِلِینَ * إِنَّ الَّذِینَ عِندَ رَبِّکَ لاَ یَسْتَکْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَیُسَبِّحُونَهُ وَلَهُ یَسْجُدُونَ}([40]).

إنه حقًّا سدٌّ منیع یستطیع الإنسان أن یحتمی به من مخاطر کل الهجمات المتتالیة على نفسه وقلبه, فیقی القلب من الأمراض التی یتعرض لها, کما أنه ینقیه من الأمراض التی علٌت به، کالهوى والطمع والحسد ونزغات الشیطان والخبث والحقد, فهو کتاب ومنهج أنزله رب العالمین على قلب محمد (ص) لیکون لعباده هادیًا ونذیرًا، وشفاءً لما فی الصدور.

القرآن یحقق الأمن النفسی:

ومن أدلة أن القرآن منهج حیاة أیضًا: أنه یحقق للشخص الأمن النفسی الذی یبحث عنه الجمیع,

قال تعالى:{الَّذِینَ آمَنُواْ وَلَمْ یَلْبِسُواْ إِیمَانَهُم بِظُلْمٍ أُوْلَئِکَ لَهُمُ الأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُونَ}([41]).

فلا سعادة للإنسان بلا سکینة، ولا سکینة نفس بلا اطمئنان القلب.

مما لا شک فیه أن کلاَّ منا یبحث عن السعادة ویسعى إلیها، فهی أمل کل إنسان ومنشود کل بشر، والتی بها یتحقق له الأمن النفسی، والسعادة التی نعنیها هی السعادة الروحیة الکاملة التی تبعث الأمل والرضا، وتثمر السکینة والاطمئنان، وتحقق الأمن النفسی والروحی للإنسان فیحیا سعیدًا هانئًا آمنًا مطمئنًا. ولقد عنى القرآن الکریم بالنفس الإنسانیة عنایة شاملة، عنایة تمنح الإنسان معرفة صحیحة عن النفس وقایة وعلاجًا، دون أن ینال ذلک من وحدة الکیان الإنسانی، وهذا وجه الإعجاز والروعة فی عنایة القرآن الکریم بالنفس الإنسانیة، وترجع العنایة إلى أن الإنسان هو المقصود بالهدایة والإرشاد والتوجیه والصلاح.

إن کتاب الله یحقق للإنسان السعادة لأنه یسیر فی طریق لا یخشى إلا الله، صابرًا حامدًا شاکرًا ذاکرًا لله على الدوام، شاعرًا بنعمة الله علیه، یحس بآثار حنانه ودلائل حبه، فکل هذا یبث فی نفسه طاقة روحیة هائلة تصقله وتهذبه وتقومه وتجعله یشعر بالسعادة والهناء، وبأنه قویٌّ بالله، سعید بحب الله، فینعم الله عز وجل علیه بالنور والحنان، ویفیض علیه بالأمن والأمان، فیمنحه السکینة النفسیة والطمأنینة القلبیة([42]).

الاستنتاج

فی نهایة بحثی الذی استمعت بکتابته کثیرًا، وقد أخذنی إلى أماکن عدیدة وأفکار جدیدة، ومعرفة إلى نفسی ما کنت أجدها لو لا عنایة الله تعالى وعنایة المعصومین (ع)، وعناء البحث والتأمل؛ فکانت کل دقیقة أمضیها بین دفات الکتب، وبالخصوص بین ما یفسر ویوضح آیات الکتاب الحکیم ویبین أحادیث أهل البیت (ع)، وبین مضمون نصائحهم وعباراتهم الهادفة والتربویة، وبین قصص السالکین إلى الله تعالى والتائبین والمتشوقین إلى المثول بین یدی الرحمة الإلهیة، والمتخذین من القرآن الکریم وتعالیم الأئمة علیهم السلام المثل الأعلى والقدوة الحسنة، وبین حقارة الصفات الأخلاقیة الذمیمة وسوء ما یحیط بمکتسبیها وقسوة قلوبهم وظلام أنفسهم وکآبة معیشتهم..

فقد توصلت إلى:

1- أن الإنسان أولى بتربیة نفسه قبل أن یربی الآخرین، وأولى به أن یبحث عن أخطائه وعیوبه ویکتشفها قبل أن یکتشف أخطاء وعیوب الآخرین؛ فمهما بلغ الإنسان من مراحل علمیة أو مکانة اجتماعیة فإنه لا یأمن على نفسه من خداع الشیطان والنفس الأمارة إلى آخر رمق من حیاته.

2- أن الإنسان بحاجة إلى تهذیب نفسه وإصلاحها وعدم الغفلة عنها؛ فإن الجهل بالنفس أول عوامل إصابتها بالصنمیة والابتعاد عن العبادة الحقیقیة لله تعالى، فإن الکثیر من الأرواح تسکنها أصنام داخلیة تفتک بکیانها وتبعدها عن هدف وجودها وهی لا تدرک هذا الحال.

3- أن الأمراض الأخلاقیة والنفسیة قد تزایدت فی العالم الإسلامی، وأصبح المراجعون للعیادات النفسیة بأعداد هائلة تفوق التوقع لابتعاد الإنسان عن مصدر الوقایة والعلاج، وهو الهدایة السماویة المتمثلة فی منهجیة القرآن الکریم وتعالیم أهل البیت (ع).

4- أن القرآن الکریم وأسلوبه البلاغی الفذ والممیز وبنهجه القویم یعتبر دستورًا ومرشدًا لحیاة آمنة سعیدة مطمئنة.

5- أن القلب والروح لهما سلامة ومرض، ولا یمکننا استصغار هذه الأمراض؛ لأنها تؤدی إلى الهلاک والشقاء والحرمان.

6- أن صفاتًا أخلاقیة ذمیمة کالکبر، هوى النفس، الحسد، الغرور، الشهوة، النمیمة، وطول الأمل؛ تقضی على روحانیة الإنسان وتحوله إلى وحشٍ کاسر یحطم کل ما یعیق غروره وحقده، فلا یأبى أن یظلم أو یقتل أو یسفک الدماء أو یعیث فی الأرض فسادًا.

7- أن تزکیة النفس وتهذیبها أمرٌ مصیریّ، وقد جاء به کل الأنبیاء؛ فهو یؤدی إلى تخلی النفس عن الصفات الرذیلة وأن تتحلى بالصفات الحمیدة. ولذلک نجد الإمام علی (ع) قد رکز فی خطبه ونصائحه - ولاسیما فی نهج البلاغة- على تربیة النفس وجهادها ومعرفتها وتزکیتها، مما یحقق للإنسان السلامة فی الدین والدنیا.

8- أن الإنسان یحتاج فی طریق تهذیبه لنفسه خطوات عملیة تساعده على الرقی نحو الصلاح والفلاح؛ فلذلک هذه الخطوات مندرجة فی أحادیث أهل البیت (ع) بصورة مفصلة، وما على السالک إلا التعمق فیها ودراستها والعمل بها لیحظى بالسعادة فی الدارین.

9- أن سلوک أهل البیت (ع) وتصرفاتهم مع من حولهم کانت بمثابة الإعداد الروحی لهؤلاء فی زمنهم، ولکل البشریة فی کل زمان؛ فمن أراد أن یهذب نفسه ویغرس بها المعالی والهمم فعلیه بدراسة حیاة المعصومین (ع)، ویجعلهم النموذج الأمثل والقدوة الحسنة ویسیر على هداهم ونهجهم.

  • المصادر والمراجع

    • القرآن الکریم, کتاب الله المجید.
    • أبو الفضل، جمال الدین محمد بن مکرم ابن منظور الأنصاری, لسان العرب, ج12, دار صادر بیروت لبنان.
    • أبی الحسن, أحمد بن فارس بن زکریا, مقاییس اللغة, دار الحدیث القاهرة 2008م.
    • أبونصر, إسماعیل بن حماد الجوهری, الصحاح تاج اللغة وصحاح العربیة, دار الحدیث القاهرة 2008م.
    • البروجردی, جامع أحادیث الشیعة, 1409هـ.
    • التبریزی الأنصاری, اللمعة البیضاء, ط 1, 1418 هـ.
    • الحیدری, السید کمال, إصلاح النفس, ج2, مؤسسة الجواد للفکر والثقافة, الکاظمیة المقدسة 2015م.
    • الحمود محمد عبد الله, مداد التوبة, ط1, دار الولاء للطباعة والنشر بیروت لبنان2010م.
    • الحر العاملی, محمد بن الحسن, وسائل الشیعة, مؤسسة آل البیت (ع) لإحیاء التراث, قم 1414هـ.
    • الحرانی, الشیخ أبو محمد الحسن بن علی بن شعبة, ط7, مؤسسة الأعلمی للمطبوعات, بیروت لبنان2002م.
    • الفیروز آبادی، محمد بن یعقوب, القاموس المحیط, ص49, ط 8, مؤسسة الرسالة دمشق, 2005م.
    • الحمود محمد عبد الله, مداد الروح, ط3, دار الولاء للطباعة بیروت لبنان2009م.
    • الحائری, السید کاظم الحسینی, تزکیة النفس, ط5, خاتم الأنبیاء قم 2011م.
    • الحاکم النیسابوری, محمد بن عبد الله, المستدرک على الصحیحین, ط2, دار الکتب العلمیة, 2002م.
    • السید حسین نجیب محمد, المحاضرات الأخلاقیة, مکتبة دار المجتبى بیروت لبنان 2011م.
    • الأمینی, الشیخ إبراهیم, تزکیة النفس وتهذیبها, ط4, دار البلاغة بیروت لبنان 2000م.
    • الخامنائی, السید علی, دروس تربویة من السیرة النبویة, ط1, مؤسسة التاریخ العربی بیروت لبنان، 2008م.
    • الخرسان, محمد صادق السید محمد رضا, أخلاق الإمام علی(ع) ص 241-287, ط2, دار المرتضى بیروت لبنان, 2006م.
    • السیدة أم مهدی, المنتظر والمنتظرون, ط1, 2003م.
    • نویسنده: ناصر مکارم شیرازی,الأصول العامة, إصطلاحات الأصول-نام کتاب موسوعة الفقه الإسلامی المقارن, جلد1.
    • النملة, عبد الکریم بن علی بن محمد, المهذب فی علم أصول الفقه المقارن, ج2, ط1, مکتبة الرشد الریاض,1420هـ.
    • د.أنور حمودة البنا, الأمراض النفسیة والعقلیة, ط1, 2006م غزة.
    • الراغب الأصفهانی, المفردات فی غریب القرآن, دار العلم دمشق, ط3, 2002م.
    • الریشهری محمد, منتخب میزان الحکمة, ط4, دار الحدیث للطباعة والنشر قم 1383ش.
    • أمیر المؤمنین علی ابن أبی طالب, غرر الحکم ودرر الکلم, دار الهادی بیروت لبنان, 1413هـ.
    • د.سعد ریاض، موسوعة علم النفس والعلاج النفسی من منظور إسلامی, ط1, دار ابن الجوزی القاهرة 2008م.
    • السیوطی, جلال الدین, الدر المنثور فی التفسیر بالمأثور, مرکز هجر للبحوث والدراسات العربیة والإسلامیة.
    • الشیرازی, الشیخ ناصر مکارم, الأخلاق فی القرآن, ج1, ط2, مدرسة الإمام علی بن أبی طالب قم، 1426هـ.
    • الشیرازی, الشیخ ناصر مکارم, الأخلاق فی القرآن, ج2, ط2, مدرسة الإمام علی بن أبی طالب قم، 1426هـ.
    • الشیرازی, الشیخ ناصر مکارم, الأخلاق فی القرآن, ج3, ط2, مدرسة الإمام علی بن أبی طالب قم، 1426هـ.
    • الشیرازی, الشیخ ناصر مکارم, الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل, ج1, ط2, دارإحیاء بیروت لبنان، 2005م.
    • الشیخ الصدوق, معانی الأخبار, مؤسسة النشر الإسلامی قم, 1338ش.
    • شرح غرر الحکم ودرر الکلم, طهران 1342ش.
    • الصدر, السید محمد محمد, فقه الأخلاق, ج2, دار ومکتبة البصائر بیروت 2012م.
    • الطباطبائی, محمد حسین, المیزان فی تفسیر القرآن, ط1, مؤسسة الأعلمی للمطبوعات, بیروت لبنان، 1997م.
    • صادق احسانبخش, آثار الصادقین, نشر ستاد برکزای نماز جمعة کیلان.
    • علی الکورانی العاملی, فلسفة الصلاة, ط6, قم المشرفة, 1405هـ.
    • علی القائمی, الوسواس والهواجس النفسیة, ط3, دار النبلاء بیروت لبنان 2001م.
    • الإمام علی بن أبی طالب, نهج البلاغة, دار الکتاب العربی بیروت لبنان2005م.
    • علی نظری منفرد, الصلح الدامی, ط1, دار الرسول الأکرم بیروت لبنان2008م.
    • د.علاء الدین کفافی, علم النفس الأسری, دار الفکر عمان 2008م.
    • الغزالی, محمد بن محمد, إحیاء علوم الدین, 3/5/بتصرف، ط/ دار إحیاء الکتب العربیة.
    • فتح الباری شرح صحیح البخاری لأبن حجر, ج8, دار المعرفة بیروت لبنان 1379هـ.
    • القزوینی, السید عبد الحسین, رحلة إلى أعماق النفس, ط1, مؤسسة الأعلمی للمطبوعات بیروت1996هـ.
    • القزوینی, السید محمد کاظم, فاطمة الزهراء من المهد إلى اللحد, مطبعة سید الشهداء(ع) قم 1414هـ.
    • القمی, عباس, مفاتیح الجنان, ط1, دار ومکتبة الرسول الأکرم, بیروت لبنان, 1418هـ.
    • القمی, عباس, منتهى الآمال فی تاریخ النبی والآل, الدار الإسلامیة 1414هـ.
    • القرطبی, أبی عبد الله محمد بن أحمد الأنصاری, ط2, دار الکتب المصریة 1935م.
    • الکشمیری, السید الموسوی, طرائق التربیة ودراسة فی أراء الإمام الخمینی, ط1, دار الولاء بیروت 210م.
    • الکلینی, محمد بن یعقوب, الکافی, ج2، منشورات المکتبة الإسلامیة طهران.
    • الکاشانی, العلامة الفیض, المهلکات الکبرى, ط1, دار المحجة البیضاء بیروت لبنان 2005م.
    • الکاشانی, العلامة الفیض, الرجوع إلى الله, ط1, ذوی القربى قم 1426هـ.
    • الکاشانی, محسن, المحجة البیضاء فی تهذیب الأحیاء, ط2, مؤسسة الأعلمی للمطبوعات, بیروت لبنان, 1983م.
    • الکیلانی, ماجد عرسان, الصنمیة والأصنام فی ثقافات العصبیات العربیة, مرکز الناقد الثقافی 2007م.
    • محمد جاسم محمد, المدخل إلى علم النفس العام, دار الثقافة للنشر والتوزیع2004م.
    • المجلسی, محمد باقر, البحار, باب حقیقة النفس, ط3, مؤسسة الوفاء بیروت لبنان.
    • المجلسی, محمد تقی, روضة المتقین فی شرح من لا یحضره الفقیه, ص88, ج12, الناشر بیناد فرهنک اسلامی حاج محمد حسین کوشانبور.
    • محمود البستانی, دراسات فی علم النفس الإسلامی, ط4, دار البلاغة بیروت لبنان2010م.
    • معرفة, محمد هادی, التمهید فی القرآن, ط3, مؤسسة التمهید, إیران قم المقدسة, 1432هـ.
    • مرکز الأبحاث والدراسات الإسلامیة, تصنیف غرر الحکم ودررالکلم, ط2, مرکز النشر التابع لمکتب الإعلام الإسلامی, 1420هـ.
    • د.حسن شحاته وَ د.زینب النجار, معجم المصطلحات التربویة والنفسیة, الدار المصریة اللبنانیة, ط1, 1424هـ.
    • مجمع اللغة العربیة, المعجم الوسیط, ط2, 2004م.
    • الموسوی, عباس, الإمام علی (ع) منتهى الکمال البشری, مؤسسة الأعلمی للمطبوعات بیروت لبنان 1979م.
    • المظاهری, الشیخ حسین, جهاد النفس, ط2, دار المحجة البیضاء بیروت لبنان 2009م.
    • المظاهری, الشیخ حسین, دراسات فی الأخلاق وشؤون الحکمة, ج1, ط1, مکتبة الإعلام الإسلامی لحوزة قم, أصفهان 1432هـ.
    • المطهری, الشهید مرتضى, سلوک وأخلاق الإسلام, ط1, دار الإرشاد للطباعة والنشر بیروت لبنان2011م.
    • النراقی, محمد مهدی, جامع السعادات, ط1, دار المرتضى لبنان2006م.
    • نویسنده,محمد صنقور البحرانی,نام کتاب، المعجم الأصولی نویسنده، صنقور ، جلد2.
    • نجاتی, محمد عثمان, القرآن وعلم النفس, ط7, دار الشروق القاهرة 2001م.
    • نهاوندی, شیخ علی أکبر محمد حسین, خزینة الجواهر فی زینة المنابر, انتشارات سید جمال الدین أسد آبادی.

     

     

     

     

    ([1]) سورة العلق: آیة8.

    ([2])غرر الحکم ودرر الکلم, دار القارىء, بیروت,1407,ص152,الحدیث 3026.

    ([3])غرر الحکم ودرر الکلم,ص403,الحدیث8048.

    ([4]) د- سعد ریاض –موسوعة علم النفس والعلاج النفسی من منظور اسلامی ص29-30-31،ط1, دار ابن الجوزی القاهرة 2008م.

    ([5]) سورة الأعراف : الآیة 138.

    ([6]) مجمع اللغة العربیة ,المعجم الوسیط, ص526.ط2, 2004م.

    ([7]) ابو الفضل ,جمال الدین محمد بن مکرم ابن منظور الأنصاری ,لسان العرب.

    ([8]) ابی الحسین ,أحمد بن فارس بن زکریا ,مقاییس اللغة ,ص 495.دار الحدیث القاهرة.2008م.

    ([9]) د- ماجد عرسان الکیلانی ,الصنمیة والأصنام فی ثقافة العصبیات العربیة ,مرکز الناقد الثقافی2007م.

    ([10]) ابو نصر ,اسماعیل بن حماد الجوهری ,الصحاح تاج اللغة وصحاح العربیة ,ص1157.دار الحدیث القاهرة 2008م.

    ([11]) مصدر سابق مقاییس اللغة ,ص 910.

    ([12]) مصدر سابق لسان العرب .

    ([13]) احیاء علوم الدین لأبی حامد الغزالی 3/5/بتصرف .ط/ دارا حیاء الکتب العربیة.

    ([14]) فتح الباری شرح صحیح البخاری لأبن حجر ج8 ص 383 , دار المعرفة –بیروت 1379هـ.

    ([15]) سورة الزمر :الآیة 42.

    ([16]) علی الکورانی العاملی .فلسفة الصلاة ص 211,الطبعة السادسة ,سنة 1405هـ ,قم المشرفة.

    ([17]) السید الموسوی الکشمیری-طرائق التربیة ودراسة فی اراء الإمام الخمینی (ق)ص 19، ط1، دار الولاء بیروت 2010م.

    ([18]) أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب (ع)  ,غرر الحکم ودررالکلم,ص329,الحدیث6344,ط1,دار الهادی بیروت لبنان1413هـ.

    ([19])الوسائل .باب59,حدیث3,جهاد النفس.

    ([20])د-محمود البستانی- دراسات فی علم النفس الإسلامی ج1 ص130-131، ط4، دار البلاغة لبنان، 2010م.

    ([21]) د-علی القائمی –الوسواس والهواجس النفسیة ص7، ط3، دار النبلاء بیروت، 2001م.

    ([22])د-علاء الدین کفافی، علم النفس الأسری ص222.ط1، دار الفکر عمَّان2008م.

    ([23]) مصدر سابق، أبو حامد الغزالی أحیاء علوم الدین ص877.ط1، دار ابن حزم لبنان 2005م.

    ([24]) النراقی ,محمد مهدی، جامع السعادات ص475، ط1، دار المرتضى لبنان 2006م.

    ([25])مصدر سابق، د-أنور حمودة البنا، الامراض النفسیة والعقلیة. ص142، الفصل الرابع-وص409.الفصل السادس.

    ([26])سورة الجاثیة :أیة 23.

    ([27]) سورة یس~ :آیة 60.

    ([28])المظاهری, الشیخ حسین  ، جهاد النفس ص60، ط2، دار المحجة البیضاء بیروت 2009م.

    ([29]) الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی. ج2ص183,منشورات المکتبة الإسلامیة طهران.

    ([30])الصدر السید محمد محمد، فقه الأخلاق ص233، ج2، دار ومکتبة البصائر، بیروت لبنان. 2012م.

    ([31]) مصدر سابق د-سعد ریاض، موسوعة علم النفس والعلاج النفسی من منظور إسلامی، ص47.

    ([32]) البقرة ,آیة 2.

    ([33]) الشیرازی، ناصر مکارم، الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج1، ص59، الطبعة الثانیة، دار احیاء التراث بیروت,2005م.

    ([34]) النساء ,آیة 82.

    ([35]) الطباطبائی، محمد حسین، المیزان فی تفسیر القرآن، ص20، 21. ج5، الطبعة الأولى. مؤسسة الاعلمی للمطبوعات، بیروت1997م.

    ([36]) مصدر سابق، موسوعة علم النفس والعلاج النفسی من منظور اسلامی، ص51.

    ([37]) سورة یوسف ,آیة 11.

    ([38]) سورة الأنعام 92.

    ([39]) سورة الإسراء ,ایة 82.

    ([40]) سورة الأعراف ,ایة 205-206.

    ([41]) سورة الانعام ,ایة 82.

    ([42]) مصدر سابق، موسوعة علم النفس والعلاج النفسی من منظور إسلامی. ص53 -56.